الايزوتيريك والباراسيكولوجيا

ان أول ما يتبادر الى ذهن الأشخاص العاديين الذين لم يتعرفوا الى الايزوتيريك عن كثب، هو أن الايزوتيريك مجرد تسمية أخرى للباراسيكولوجيا… والواقع أن هذا الظن خاطىء ! فالايزوتيريك قد يلتقي مع الباراسيكولوجيا في عدة نواحي، لكنه يختلف معها من نواح اخرى… علما أن الباراسيكولوجيا ليس الا محاولة علماء النفس للخروج من نطاق مادة الجسد الكثيفة، والتعرّف الى الواقع الباطني في الانسان !
ونعود لنذكّر أن هدف انسان الايزوتيريك هو التطور في الوعي، لتصبح حياته أكثر تطوراً ! ونتّجه ثانية لنقارن بين هدف الايزوتيريك وهدف الباراسيكولوجيا، فنجد أن الأول ينطلق من البُعد الانساني ليصل الى البُعد الالهي… فيما الثاني يتوقف عند قسم محدود من البُعد الانساني، فحتى هذا القسم لا تشمله الباراسيكولوجيا برُمّته !
والانسان الواعي سيتحقق بنفسه من هذه الفوارق بين الايزوتيريك والباراسيكولوجيا، وسيميّز بين هدف كل منهما أثناء مسيرته على الدرب الباطنية، درب الايزوتيريك.

الافادة من الايزوتيريك

ذكرنا أن علم الايزوتيريك ليس علماً نظرياً، ليس معلومات الاطلاع عليها أمر اختياري، ليس ثقافة عامة يستطيع من يشاء أن يطالعها، ثم يهملها !
علم الايزوتيريك طريقة حياة يحياها الانسان يوما بعد يوم… وطريقة الحياة هذه سوف تؤدي بسالكها الى الوعي والتطور – ولا نقل الى الذكاء السامي والبُعد الفكري فقط.
فالتطبيق الحياتي يعني انفتاحا على الجديد، ويعني كذلك تمرين وعي الطالب على احتواء المزيد… تمرين فكره على التحليل، وبالتالي على التمييز والاستنتاج… تمرين طاقاته الباطنية على التفتّح والعمل بعدما كانت هاجعة… تمرين نفسه على العمل بنظام وانتظام، بذلك يحيا الزمن مضاعفا… تمرين ذاته على تقبّل المصاعب الحياتية بروِّية وتفهّم، ومن ثم ايجاد الحل المناسب لكل منها بسهولة وموضوعية … الى ما هنالك من انجازات سوف يتحقق منها كل من اتبع الايزوتيريك كنهج حياتي.

منهج الايزوتيريك

” ان العلم الأفضل والأهم هو ذلك الذي يمكن تطبيقه عملياً… ذلك الذي يؤدي بالانسان الى التطور من خلال هذا التطبيق… ولا فائدة ترجى من علم يقوم على النظريات، ولا يقدم سوى النظريات!! “
والواقع أن هذا القول الصائب يختصر منهج الايزوتيريك، فعلم الايزوتيريك لا يرتكز إلا على التطبيق العملي… بل هو التطبيق العملي لمجمل العلوم والمعارف والمبادىء التي تسير بالانسان نحو التطور الذاتي.

منهج الايزوتيريك اختياري، غير محدد، بالرغم من أنه يرتكز على عدة بنود ومبادىء… اختياري، لأن باستطاعة أي انسان أن يرسم النهج الذي يريد، ويسلك الطريق التي يشاء… طالما هو يقوم بتطبيق تلك المبادىء والبنود الأساسية، والمبادىء الأساسية لهذا المنهج الكامل والمتكامل تُختصر في كلمات ثلاث: محبة – وعي – تطبيق
واذا ما قمنا بتحليل أو تشريح هذه المبادىء الثلاثة، نجدها تتفرع وتتكامل حتى تشمل كل شيء في الحياة الانسانية، فيكتمل الانسان بها.

وبقدر ما يقوم بتطبيق هذه المبادىء، بقدر ما يعي ويتفتح ويتوسع بالوعي… اذ أن منهج الايزوتيريك هو طريقة حياة عملية تطبيقية، كاملة متكاملة.

هدف الايزوتيريك

بناء على ما تقدم، يتبيّن هدف الايزوتيريك السامي، ألا وهو توعية وتطوير الانسان… وما من سبب أو هدف آخر سوى توعية الانسان فقط، انطلاقاً من محبة الانسان لأخيه الانسان، وتنفيذاً للمشيئة الالهية.
يخبرنا الايزوتيريك أن عمر الأرض محدد، كذلك عمر الانسان عليها…

 بعد ذلك تنتهي مهمة الأرض، فتفنى… وينتقل الانسان الذي رفض الوعي الى أرض جديدة حيث يتلقى هناك علوماً مكثفة في معرفة الذات. لكن اسلوب تلقي تلك العلوم هناك، سيختلف عن الأسلوب المتبع حالياً. فالأسلوب الجديد سيكون صارماً حيث أن انسان تلك الأرض الجديدة سيفتقر الى حرية الاختيار التي يتمتع بها على هذا الكوكب الأرضي!!! اذ أن انسان الأرض الجديدة، لن يكون مخيّراً في اكتساب علوم الايزوتيريك، بل ستفرض عليه فرضاً، ولن تكون طريقه خالية من الآلام والعذاب… حيث أنه ينعم الآن بحرية اختيار درب المعرفة والوعي، لكنه يسيء استعمال هذه الحرية !
هدف الايزوتيريك هو ايصال كل انسان الى وعي ذاته، ومعرفة حقيقتها. ولهذا الأمر وحده استمر هذا العلم على وجه الأرض منذ أن استوى الوعي البشري… بل استمر الايزوتيريك بالتطور والانتشار حتى كاد يعم شتى المجالات العامة. وها هو اليوم يدخل كل نطاق ابتداء من علوم الذرة وانتهاء بعلوم الأكوان. لأنه العلم الوحيد الذي ابتدأ باكتسابه الانسان منذ وجوده على الأرض، والوحيد الذي استمر بالتطور والتوسع حتى الزمن الحاضر… وهو لن يتوقف عن التقدم الا متى وصل الانسان الى كامل معرفة ذاته. بذلك يكون الايزوتيريك قد خدم هدفه، وأدّى الرسالة التى وجد من أجلها… ألا وهي وعي التطور، والتطور في الوعي !

مراجع الايزوتيريك

منذ منتصف القرن العشرين، قرر كبار الحكماء، أسياد “الأخوية البيضاء العالمية”، ضرورة نشر الايزوتيريك علنا، وذلك بواسطة أشخاص كانوا قد كرسوا أنفسهم لهذا العمل المقدس. أما أسلوب النشر، فكان يعتمد أساسا على مخطوطات الايزوتيريك القيمة وعلى التجربة الشخصية. بمعنى أن المعلم أوالطالب الذي يرغب في تقديم الايزوتيريك الى الآخرين، وجب عليه أن يسير على الدرب الباطنية، درب الوعي والتطور بنفسه،

 ومن ثم ينقل معرفته وخبرته الى اخوانه ابناء البشر. اذ أن مجرد الاطلاع على علم الايزوتيريك ومن ثم نقله الى العامة، كان أمراً محظوراً. لأن الايزوتيريك علم يعتمد اعتماداً كلياً على التطبيق العملي، وكذلك على الخبرات الشخصية التي يكتسبها السائرون على درب معرفة الذات، أو درب قدر البشر!

وهكذا بدأت المنشورات والكتب، والمقالات بالظهور بشكل وافر بُعَيْد منتصف القرن العشرين. وجميعها تتحدث عن علم الايزوتيريك الخالص، أي العلوم الخافية التي لم يكن يسمح بنشرها أوحتى الاطلاع عليها. وذلك بعدما قرر القيمون على هذه العلوم أن الوقت قد حان لنشرها علناً… فالبشرية، بوجه عام، ما زالت تتخبط بالجهل… خصوصا وأن حرية الاختيار قد تُرِكتْ لها في انتقاء المصير الذي تريد، في الوقت الذي تشاء !
وهكذا بدأ الايزوتيريك يرى طريقه الى النور معتمدا ليس فقط على ما جاء قديما في المخطوطات المقدسة، بل أيضا على خلاصة ما اختبره وطبّقه وعاشه أولئك الحكماء، كبار أسياد المعارف الروحية، وكل من سار على ذات الدرب المقدسة.

تاريخ الايزوتيريك

ابتدأت هذه العلوم الباطنية بالانتشار، بادىء ذي بدء، من الشرق الأقصى، حيث حفظها أسلاف الحكماء الكبار في أماكن نائية لا تطالها يد البشر. ومن هنالك انطلق ما عُرف ب”الأخوية البيضاء”. فكان على كل من شاء اكتساب معرفة الانسان بسائر فروعها، ان يتدرج بالمعرفة والتجارب والتطور الذاتي…

حتى ينتهي به المطاف في الشرق الأقصى، حيث يُسمح له بالتعرّف، ومن ثم الاطلاع على شتى العلوم الباطنية. وبعد أن “يتخرّج” من تلك الجامعة الأم، يضحي من واجبه أن يحذو حذو معلميه… أي أن ينطلق في الأرض ليوعي أخاه الانسان ويرشده الى درب الحق!

بهذه الوسيلة ابتدأ علم الايزوتيريك يشق طريقه خارج اسوار الشرق الأقصى، منذ قديم الزمان. لكنه، حيثما تواجد، بقي سريا لا يُسمح بالاطلاع عليه الا للطلاب الحقيقيين، أولئك الذين يهدفون الى التكامل الانساني والعودة الى كنف الخالق، بموجب المخطط الالهي الذي حدد مسار العودة.
وانتشر علم الايزوتيريك في سائر أقطار العالم، انما بوسائل خفية أومتنكرة في معظم الأحيان، نظرا للظروف السياسية التي كانت تسود بلدانا كثيرة. فقد ظهر علم الايزوتيريك في الشرق الأوسط عبر العلوم الدينية الالهية… وفي الشرق الأدنى في علم الفراسة، وتوارد الأفكار، والقوى العقلية الغامضة… وظهر في اليونان عبر علم الأعداد، والهندسة، والفلسفة… وفي مصر القديمة من خلال سر الخلود وسر البناء. وأيضاً بواسطة “السحر” أوالسيطرة والتحكم بالعوامل الطبيعية… وفي بلاد ما بين النهرين عبر علم الفلك والتنجيم، وأسرار الفضاء… كذلك في بعض البلدان الأوروبية عن طريق علم النفس وعلم الكَلِم… كما ظهر في القارة الأميركية من خلال التحكّم بالعناصر الطبيعية، والسيطرة على الحيوانات… فما من بلد لم يظهر في تاريخها علم الايزوتيريك بشكل أو بآخر.
لكن الحقيقة تقول أن كل ما جاء ذكره، كان أشبه بأقنعة لعلم الايزوتيريك… أقنعة متنوعة كانت كلها تخفي هذا العلم الواسع، إن عَلِم الانسان بذلك أم لم يعلم !
وبالرغم من هذا التوسع والانتشار أثناء العصور القديمة، بقي العلم الحقيقي، علم باطن الانسان، خافيا… ولم يبارح مقره الأصيل الا بسرية تامة، حتى دخول العصر الحالي.